الأحد، 25 حزيران/يونيو 2017

الشعب الازوادي يحيي الذكرى الخامسة لإعلان استقلال أزواد

السادس من أبريل : 2012 م ذلك يوم مشهود ، ذلك يوم أبلج ، وهذا الإنجاز الثوري الكبير في هذا اليوم لم يكن صدفة أبدا ، ولم يكن نتيجة لسقوط نظام أو هروب قائد آخر من الميدان - كما يحلو لبعض المرجفين أن يصوروه - وإنما كان تتويجا لمسيرة نضالية طويلة وشاقة ومخضبة بدماء الشهداء الزكية ترجل خلالها شهداء وشهداء ، واستمرت قرابة مائة وتسعة عشرة سنة - 119 - ( 1893/2012م ) أي منذ أحتلت القوات الفرنسية الغازية مدينة تينبكتو التاريخية - 1893 م - حتى حررت السواعد الأزوادية الفتية كامل تراب الوطن في أواخر شهر مارس 2012 م ، وقد أثبت الإنسان الأزوادي في هذه اللحظة التاريخية العظيمة الفارقة وبهذا العمل النضالي الجبار - إعلان استقلال أزواد - أنه يستطيع بكل فخــــر أن يحرر أرضه وشعبه عندما تنضج الأمور وتتهيأ الظروف ، ويُحيد العامل الخارجي الحامي للظلمة والمتغطرسين والمهيمنين على مقدرات أرضه .....!
فرحم الله شهداءنا الأبرار الذين لم يبخلوا بدمهم الزكي وأرواحهم ومهجهم الطاهرة في سبيل هذا النصر والإنجاز التاريخي المميز، وتحية إجلال وتقدير من الأعماق لأؤلئك الأبطال الميامين والجنود المجهولين في ميادين المجــــــــد والسؤدد الذين مازالوا يحملون راية التحدي والنصر بسواعدهم القوية برغم حجم المؤامرات وصعوبة الظروف وتكالب أعداء الداخل والخارج على المشروع الوطني الأزوادي النبيل ..! وهل هناك ما هو أنبل من النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة ..!؟

  Said Ben Bella