الإثنين، 23 تشرين1/أكتوير 2017

الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد يلتقي في موسكو بمساعد وزير الشؤون الخارجية الروسي ميخائيل باغدانوف

التقى وفد رفيع المستوى للحركة الوطنية لتحرير أزواد برئاسة سعادة الأمين العام للحركة السيد بلال أغ الشريف، اليوم الجمعة 14 مارس 2014 في موسكو، بالسيد ميخائيل باغدانوف، مساعد وزير الشؤون الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس بوتين إلى إفريقيا والشرق الأدنى، وبحضور عدد من معاونيه للشؤون الإفريقية.

ويأتي هذا اللقاء في إطار التحرك الملموس للحركة الوطنية لتحرير أزواد من أجل كسب الدعم للعملية السياسية التي بدأت منذ التوقيع على الاتفاق الإطاري في وغادوغو  في يونيو / حزيران 2013، كما أنه يعتبر استمرارا في حمل رسالة الشعب الأزوادي إلى العالم، وخاصة الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بما في ذلك الدول التي لديها حق النقض .

وقد ركز اللقاء الذي تم في جو ودي على المسائل المتعلقة بقضية أزواد والصراع مع حكومة مالي.

وقدم وفد الحركة أمام الحكومة الاتحادية الروسية عرضا توضيحيا مفصلا للوضع في أزواد، وتم التطرق على نطاق واسع لأسباب الصراع التاريخية والسياسية، والاجتماعية، والثقافية، والانتفاضات المتكررة، ومعاناة شعب أزواد.

وقد أعرب رئيس الجهاز التنفيذي للحركة الوطنية لتحرير أزواد السيد بلال أغ الشريف، بوضوح عن الحاجة الملحة لإيجاد حل عبر الحوار السياسي لهذا الصراع الذي دام طويلا، كما جدد التأكيد على جاهزية واستعداد الحركة للعمل من أجل مفاوضات سياسية تستند إلى التزام صريح وصادق من جميع الأطراف.

ومن جانبه، شكر مساعد وزير الشؤون الخارجية الروسي وفد الحركة على المستوى الراقي للنقاش، كما دعاه إلى المثابرة في سبيل التوصل إلى حل سياسي تفاوضي، وأكد الوزير الروسي على استعداد الحكومة الاتحادية الروسية لدعم جميع الأطراف من أجل التوصل إلى حل منصف وعادل ودائم للأزمة.

وأخيرا، فإن الحركة الوطنية لتحرير أزواد تعبر عن خالص شكرها لشعب روسيا الاتحادية، وحكومتها على الترحيب وكرم الضيافة الذي حظي به وفد الحركة طيلة إقامته في موسكو.

موسكو، 14 مارس 2014

موسى أغ الطاهر

المكلف بالإعلام