الأحد، 20 آب/أغسطس 2017

الحركة الوطنية لتحرير أزواد تنعى الشهيد وينا أغ إروي، وتعزي أسرته

بقلوب يملؤها الحزن والأسى، تعلن الحركة الوطنية لتحرير أزواد عن رحيل أحد مناضليها، الشهيد وينا أغ إروي.

كان الفقيد وينا أغ إروي أحد مقاتلي الحركة الوطنية لتحرير أزواد الذين أصيبوا في معركة "تغرنغبوت" التي جمعت بين الحركة وبين جماعة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا الإرهابية، وقد أصيب الفقيد بحروق بالغة في جسده نقل على إثر ذلك إلى مستوصف في مدينة نيامي بالنيجر حيث يتلقى العلاج إلى أن وافته المنية يوم الأربعا 03 /09/ 2014.

وإذ تشارك الحركة أسرة الفقيد، ورفاقه المناضلين ، وأقاربه هذا الظرف المؤلم، فإنها تتقدم بأحر التعازي إلى أسرة الفقيد.

ولن تنسى الحركة الوطنية لتحرير أزواد شهدائها الذين قدموا أرواحهم من أجل الدفاع عن كرامة الشعب الأزوادي، كما لن تنسى أبدا التزامهم، ونضالهم، حيث سطروا بها المسار الثوري الذي سيتم سلوكه حتى تحقيق الهدف المنشود.

 

 

اِقرأ المزيد...

لجنة الشؤون الدينية في المجلس الانتقالي ترتب لتنظيم ملتقى لعلماء وفقهاء أزواد في مدينة كيدال

إعــــــــــــــــــــــــــــلان هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام

 

في إطار جهودها الرامية إلى نشر الوعي الديني الصحيح، وتصحيح المفاهيم، وتنظيم العمل الدعوي، وتنسيق جهود علماء وفقهاء أزواد، تعلن اللجنة المكلفة بالشؤون الدينية في المجلس الانتقالي لدولة أزواد إلى كافة المعنيين من علماء وفقهاء ومثقفي أزواد في الداخل والخارج عن تنظيم ملتقى للعلماء والفقهاء الأزواديين في مدينة كيدال في مطلع شهر ذي الحجة المقبل.

اِقرأ المزيد...

خطاب رئيس وفد منسقية الحركات الأزوادية (الحركة الوطنية لتحرير أزواد، والحركة العربية الأزوادية، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد) بمناسبة انطلاق الجولة الثانية من عملية الجزائر بتاريخ 01 سبتمبر 2014

خطاب رئيس وفد منسقية الحركات الأزوادية (الحركة الوطنية لتحرير أزواد، والحركة العربية الأزوادية، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد) بمناسبة انطلاق الجولة الثانية من عملية الجزائر بتاريخ 01 سبتمبر 2014

سيداتي وساداتي:

-          معالي وزير الشؤون الخارجية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

-          صاحب السعادة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

-          صاحب السعادة ممثل الاتحاد الأوروبي.

-          صاحب السعادة ممثل الاتحاد الافريقي.

-          صاحب السعادة ممثل الجماعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا.

-          صاحب السعادة ممثل منظمة التعاون الإسلامي.

-          صاحب السعادة ممثل جمهورية بوركينا فاسو.

-          صاحب السعادة ممثل جمهورية نيجيريا الفدرالية.

-          صاحب السعادة ممثل الجمهورية الإسلامية الموريتانية.

-          صاحب السعادة ممثل جمهورية تشاد.

-          صاحب السعادة ممثل جمهورية النيجر.

-          السادة أعضاء حكومة مالي.

-          السيد الممثل السامي الخاص لرئيس جمهورية مالي.

-          السادة أعضاء الوفود الرسمية.

-          السيدات والسادة الحضور.

أنتهز الفرصة من خلال هذه المنصة المخصصة لافتتاح أعمال الجولة الثانية من عملية الجزائر بشأن الحل السياسي للنزاع القائم بين منسقية الحركات الأزوادية (الحركة الوطنية لتحرير أزواد، والحركة العربية الأزوادية، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد) وبين حكومة مالي؛ لأعبر عن استعدادنا التام للعمل من أجل حل سياسي، عادل، ونهائي لهذا النزاع.

 أصحاب السعادة، سيداتي وسادتي،

إن أصول هذا النزاع تعود لفترة ما قبل استقلال السودان الفرنسي الذي أصبح لاحقا جمهورية مالي.

وللتذكير، فمنذ الخمسينات والستينات (1957 – 1958) تقدم الزعماء التقليديون (العرب، والطوارق، والصونغاي، والفلان) ووجهاء مناطق هذا الجزء من السودان الفرنسي (غاوا، وتنبكتو، وكيدال، ومنكا) برسالة إلى رئيس الجمهورية الفرنسية الجنرال ديغول يعبرون فيها عن رغبتهم في عدم إلحاقهم بالسودان الفرنسي.

وأثناء تلك الفترة كانوا قد حذروا من خطر عدم الاستقرار الدائم في الكيان السياسي المستقبل في حال عدم أخذ هذا الطلب بعين الاعتبار.

وبالفعل، فإن مختلف الانتفاضات والحركات منذ 1963م إلى يومنا هذا ترجع بالطبع إلى عدم تلبية هذا المطلب، وتتواصل أساسا بسبب غياب أية حلول مناسبة، في حين تضعف منطقة الساحل والصحراء.

ونذكر كذلك بإرادتنا الحقيقية في التوصل إلى حل سياسي يسمح للشعب الأزوادي بأخذ زمام أمره من خلال نظام خاص.

أصحاب السعادة، سيداتي وسادتي،

إن منسقية الحركات الأزوادية تعلن على هذه المنصة إدانتها لكل المحاولات التي تسعى للخلط بين قضيتنا العادلة والمشروعة وبين الإرهاب الذي ينتشر في هذه المنطقة من افريقيا مع تجارة المخدرات، واقتصاد الجريمة.

 أصحاب السعادة، سيداتي وسادتي،

لن أختم كلمتي دون أن أشكر المجتمع الدولي على الاهتمام والدعم الذي قدمه خلال هذه العملية، وأعبر عن التقدير الكبير لحكومة وشعب الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية التي لم تدخر جهدا من أجل البحث عن حل شامل، ونهائي ودائم لهذا النزاع.

ونتقدم بالشكر لجمهورية بوركينا فاسو على الاهتمام الخاص بالسعي من أجل إلى التوصل إلى حل لهذا الصراع، ذلكم الاهتمام الذي تجسد في الاتفاق التمهيدي الموقع في وغادوغو بتاريخ 18 يونيو 2014، والذي سمح بانطلاق هذه العملية الجارية.

 أصحاب السعادة، سيداتي وسادتي،

اِقرأ المزيد...

الحركة الوطنية لتحرير أزواد تدين العملية الإرهابية التي استهدف القوات الدولية

لقد تلقت الحركة الوطنية لتحرير أزواد مع الأسف مقتل أربعة جنود من القبعات الزرق اليوم 02 سبتمبر على بعد حوالي 30 كيلومتر من بلدة أجلهوك على الطريق المؤدي إلى كيدال.

وفي هذا الظرف المؤلم تتقدم الحركة بتعازيعها إلى أسر الضحايا، وإلى البعثة الدولية المتكاملة المتعددة الأبعاد للاستقرار في مالي، وإذ تدين الحركة بشدة هذا العمل الإرهابي، فإنها تدين الإرهاب بكافة أشكاله.

اِقرأ المزيد...

بعد اختراقه لوقف إطلاق النار،، الجيش المالي ومليشياته وحلفاؤه الإرهابيون يتكبدون خسائر فادحة

 تعلن الحركة الوطنية لتحرير أزواد للرأي العام الوطني والدولي عن خرق الحكومة المالية لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 21 مايو الماضي وذلك بقيام قوات من الجيش المالي مدعومة بالمليشيات الإثنية التابعة للهجي أغ غامو (جنرال في الجيش المالي) وعناصر حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا بشن هجوم عسكري استخدمت فيه مختلف الأسلحة، فجر اليوم الجمعة الموافق  11 يوليو 2014 على نقاط تمركز لمقاتلي الحركات الأزوادية في منطقة أنفيف.

ومنذ أسابيع كانت الحكومة المالية تعد العدة لهذا الهجوم في الخفاء والسر، وبالتحالف مع الإرهابيين في حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا والمليشيات الإثنية، وقاد الهجوم ضباط سامون في الجيش المالي.

إن الحركة الوطنية لتحرير أزواد وإذ تتخذ من ضامني اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في كيدال بتاريخ 21 مايو 2014 إثر الهزيمة الكبيرة للجيش المالي شهودا على هذا العدوان، تعلن للمجتمع الدولي وخاصة البعثة الدولية في مالي (منسما) والجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا أن القوات الأزوادية لم يكن لديها أي خيار اليوم إلا صد العدوان عليها، وممارسة حقها في الدفاع عن نفسها، تماما مثل ما حدث في 21 مايو الماضي.

وأما حصيلة المعركة فلا تزال أولية مع استمرار المواجهات، وقد تم تسجيل 35 قتيلا وعدد من الجرحى، وتدمير 6 سيارات في صفوف العدو.

فيما سقط خمسة 5 جرحى في صف المقاتلين الأزواديين.

اِقرأ المزيد...

المزيد من المقالات...

  1. بلاغ: الجيش المالي يشن هجوما بالأسلحة الثقيلة على مدينة كيدال
  2. إطلاح سراح أسرى مواجهات 17 مايو 2014 في كيدال
  3. الجيش المالي يتكبد خسائر فادحة في الأرواح والعتاد في معركة كيدال
  4. مظاهرات حاشدة في كيدال رفضا لزيارة رئيس الوزراء المالي.... وتجاوزات ضد المتظاهرين يعقبها تبادل إطلاق نار بين عناصر الجيش المالي والمقاتلين الأزواديين
  5. الأمين العام للحركة الوطنية لتحرير أزواد يلتقي في موسكو بمساعد وزير الشؤون الخارجية الروسي ميخائيل باغدانوف
  6. إصابة المقدم آهبي أغ أحميد عضو لجنة التحقيق في اتقاقية وغادوغو بجروح خطيرة
  7. خسائر في صفوف الإرهابيين الذين ارتكبوا مجزرة تامكوتات
  8. مسيرة حاشدة في مدينة كيدال تخليدا لذكرى 17 يناير
  9. عاجل... اختطاف مسؤل سياسي من الحركة الوطنية لتحرير أزواد في تساليت
  10. نساء أزواديات يتعرضن للضرب والإهانة أثناء مشاركتهن في مظاهرة سلمية رفضا لزيارة وفد من الحكومة المالية إلى كيدال
  11. حصيلة الهجوم الإرهابي على مدينة أنفيف
  12. هجوم إرهابي على نقطة مراقبة للحركة الوطنية لتحرير أزواد في أنفيف
  13. الحركة الوطنية لتحرير أزواد تدمر موقعا لجماعة "الموقعون بالدماء" في "إن آراب"
  14. الحركة الوطنية لتحرير أزواد تنفي مسؤوليتها عن أي هجوم عسكري على قرية "بوقوما" المالية
  15. مواجهات مسلحة بين دورية تابعة للحركة الوطنية لتحرير أزواد وتنظيم القاعدة وحلفائها في منطقة "امجللن"