الثلاثاء، 28 شباط/فبراير 2017

منسقية الحركات الأزوادية غير معنية بالتوقيع الأحادي الأجانب الذي جرى في باماكو

منسقية الحركات الأزوادية

بيان صحفي رقم: 15-05/CMA/2015

تعلن منسقية الحركات الأزوادية للرأي العام الأزوادي، والدولي أنها ليست معنية بحال من الأحوال بالتوقيع الأحادي الجانب لاتفاق الجزائر الذي جرى اليوم الجمعة الموافق 15 مايو 2015 في باماكو.

وإذ تظل المنسقية وفية لمبادئها، والتوجه السياسي لمؤسسات القرار فيها تعلن أن لا أحد من أعضائها قد حضر حفل التوقيع اليوم، ولا يلزمها إطلاقا.

وتطالب الوساطة الدولية بأن تبرهن على حذرها من أجل تجنب أي لبس أو ضبابية حول هذا التوقيع.

ونود التذكير بأن العمل الذي يدل على حسن النية والذي قمنا به في 14 مايو 2015 بالجزائر من خلال التوقيع بالأحرف الأولى على الوثيقة المعنونة بـ " اتفاق السلام والمصالحة في مالي" يظل مختلفا قانونيا عن توقيعه.

إن منسقية الحركات الأزوادية لا تنوي القيام بأي توقيع قبل إجراء المحادثات المتوقعة بعد التوقيع بالأحرف الأولى من أجل أخذ مطالبها في الاعتبار، والتي التزمت الحكومة المالي كما الوساطة الدولية بإجرائها.

كيدال، 15 مايو 2015

موسى أغ الطاهر

الناطق الرسمي باسم منسقية الحركات الأزوادية