الأحد، 25 حزيران/يونيو 2017

بيان منسقية الحركات الأزوادية حول الجولة الخامسة من مسار الجزائر

alger 4

بيان منسقية الحركات الأزوادية حول الجولة الخامسة من مسار الجزائر

نظرا للحاجة الملحة للتوصل إلى اتفاق شامل ونهائي؛ لإنهاء النزاع القائم بين أزواد ودولة مالي.

نظرا لدعمنا لأية عملية سلام تهدف إلى تفضيل الحوار والتفاوض كوسيلة لحل هذا النزاع، وذلك منذ إعلان 4 ديسمبر 2012 في وغادوغو.

اعتبارا للجهود المحمودة التي بذلتها الوساطة الدولية بقيادة الجزائر، والتي أسفرت عن مشروع اتفاق السلام والمصالحة المنبثق عن الجولة الخامسة من مسار الجزائر.

نظرا إلى حق الشعب في معرفة أي التزام يتعلق بحياته ومستقبله والتشاور معه حول ذلك بالوسائل المناسبة قبل اتخاذ أي قرار وفقا لخارطة الطريق الموقعة في 24 تموز / يوليو 2014.

نظرا لأن منسقية الحركات الأزوادية قامت بدراسة الاتفاق المذكور، وقدمت التعديلات التي تراها بشأنه إلى الوساطة من أجل أخذ اهتمامات الشعب الأزوادي في الاعتبار.

واعتبارا لبيان مجلس الأمن الصادر في 6 فبراير 2015، والذي دعا الأطراف إلى وقف كافة الأعمال العدائية والانخراط بحسن نية في عملية السلام.

فإن منسقية الحركات الأزوادية:

تجدد التزامها بمواصلة مسار الجزائر بحسن نية، وأن تلعب دورها كاملا في البحث عن حل شامل ونهائي.

تؤكد التزامها بمواصلة جهودها لإعطاء كل الفرص لمسار الجزائر بهدف التوصل إلى حل دائم للنزاع وفقا لخارطة الطريق.

تعترف بالجهود الجديرة بالثناء التي تبذلها الوساطة الدولية بقيادة الجزائر.

تؤكد من جديد قناعتها بأن أي اتفاق غير مشترك مع الشعب ففرص تطبيقه على أرض الواقع ضئيلة جدا.

تطلب من الوساطة الدولية منحها الوقت والدعم اللازم قبل أي توقيع بالأحرف الأولى على هذا المشروع بهدف مشاركته مع شعب أزواد في غضون فترة زمنية معقولة.

تؤكد من جديد التزامها باحترام اتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة في 23 مايو 2014 بكيدال، وإعلان وقف الأعمال العدائية الموقع في 24 يوليو 2014 في الجزائر، والمؤكد عليه في 19 فبراير 2015، وتدعو الأطراف الأخرى في النزاع إلى القيام بالمثل.

تجدد الإعراب عن تقديرها وتشجيعها للوساطة.

تطمئن المجتمع الدولي (الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الافريقي، ومنظمة التعاون الإسلامي، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا) والدول الأعضاء في الوساطة (الجزائر بصفتها رئيس فوج الوساطة، وبوركينا فاسو وموريتانيا والنيجر وتشاد ونيجيريا)، بأن هذه الخطوة تهدف إلى إعطاء كل الفرص الممكنة لنجاح مسار الجزائر من أجل التوصل إلى اتفاق دائم.

 

 

اِقرأ المزيد...

الجيش المالي يهاجم موقعا لمنسقية الحركات الأزوادية في "فتلي" جنوبي تيسي

منسقية الحركات الأزوادية

بيان صحفي بشأن هجوم الجيش المالي على موقع تابع للمنسقية في أربندا

تعلن منسقية الحركات الأزوادية للرأي العام الوطني والدولي أن رتلا من القوات المسلحة المالية شن هجوما مسلحا صباح اليوم الموافق 7 فبراير 2015، على أحد مواقع المنسقية في "فتلي" الواقعة على بعد حوالي 40 كيلومترا جنوبي بلدة تيسي في "أربندا" الضفة الغربية للنهر.

إن هذا الهجوم من قبل القوات الحكومية التي تقرر التقدم علنا ودون الاختباء – هذه المرة- خلف ميليشياتها يشكل انتهاكا صارخا، وخطيرا للغاية من طرف الحكومة المالية لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 مايو 2014م، وكذا الاتفاق الموقع في 13 يونيو م2014 بشأن آليات تنفيذ اتفاق إطلاق النار.

إن منسقية الحركات الأزوادية تتخذ من المجتمع الدولي شاهدا على هذا العمل الذي يأتي في وقت تجري فيه مناقشات في الجزائر العاصمة تحت رعاية الوساطة الدولية من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف كافة أشكال الأعمال العدائية؛ وذلك للسماح باستئناف المفاوضات في جو يسوده الهدوء والجدية.

لقد أظهرت الحكومة المالية عدم إعطائها أي اعتبار لمختلف اتفاقات وقف إطلاق النار، ومختلف بيانات مجلس الأمن الدولي، والتي كان آخرها في 6 /02/ 2015م، الذي دعا كافة الأطراف المعنية للمشاركة بحسن نية في عملية السلام، ووضع حد لجميع أشكال العنف.

إن هذا العمل الذي لا يعتبر الأول من نوعه يمكن أن يؤدي إلى إجهاض الجهود الجارية من أجل استئناف المسار السياسي في أحسن الظروف، ويستلزم ردا مناسبا لا غموض فيه من قبل المجتمع الدولي.

 

 

اِقرأ المزيد...

طيران البعثة الدولية يقصف قوات منسقية الحركات الأزوادية في تبنكورت

minusma-he
تعلن منسقية الحركات الأزوادية للرأي العام الوطني والعالمي بأنها كانت هدفا لقصف جوي من قبل طيران البعثة الدولية وذلك في ضواحي "تبنكورت" وقد أسفر هذا القصف عن قتلى وجرحى في صفوف مقاتلي المنسقية.

ونعتبر هذا القصف الذي تعرض له مقاتلونا دعما مباشرا للمليشيات التي تؤسسها وتجهزها الحكومة المالية لتعويض انهيار جيشها. كما يكشف هذا القصف عن عدم حيادية البعثة في هذا النزاع.

وللتذكير، ففي أكتوبر من العام المنصرم تعرضت قوات منسقية الحركات الأزوادية لهجوم غاشم من قبل الميليشيات في "انتللت" وهو موقع مسجل لدى البعثة الدولية وعلى الرغم من أننا أبلغنا البعثة الدولية بتحرك المليشيات نحو مواقعنا فإنها خلافا لعهدتها ومهمتها لم تتخذ البعثة أي إجراء لمنع ذلك الاعتداء الذي قامت به الميليشات في بلدة مكتظة بالسكان.

إن منسقية الحركات الأزوادية وإذ تدين بأشد العبارات هذا الهجوم الذي استهدف مواقعها اتخذت قرارا بتعليق كافة أنوع التعاون الأمني مع البعثة الدولية إلى حين إشعار آخر.

اِقرأ المزيد...

بيان صحفي حول العملية الانتحارية التي استهدفت موقعا لمنسقية الحركات الأزوادية بالقرب من "تبنكورت"

بيان صحفي

تعلن منسقية الحركات الأزوادية للرأي العام الوطني والدولي أن أحد مواقعها القريبة من بلدة "تبنكورت" تم استهدافه صباح اليوم بعملية انتحارية غادرة.

وقدم المهاجمون من بلدة "تبنكورت" معقل المليشيات والإرهابيين ومهربي المخدرات الموالين للحكومة، حيث تمكن سبعة (7) انتحاريين منهم بتفجير الأحزمة الناسفة التي كانوا يرتدونها، فيما تم إلقاء القبض على اثنين (2) ولاذ آخرون بالفرار متوجهين إلى داخل البلدة.

خلفت هذه العملية الإرهابية ستة (6) شهداء من مقاتلينا (رحمهم الله تعالى).

إن أسلوب وأصول هؤلاء المهاجمين يؤكد بما لا يقبل مجالا للشك الأمر الذي لا تزال منسقية الحركات الأزوادية تدينه من تحول "تبنكورت" إلى معقل ومأوى للإرهابيين وتجار المخدرات الذين يستعدون لكل شيء من أجل إبقاء هذه البلدة تحت سيطرتهم لتأمين تجارتهم وتخطيط وممارسة أعمالهم الإجرامية.

 

وندعوا القوات الدولية الموجودة في البلدة، خاصة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي MINUSMA للتوجه إلى موقع الحادثة لمعاينة ما جرى، واستخلاص العبر، واتخاذ التدابير اللازمة.

اِقرأ المزيد...

منسقية الحركات الأزوادية تجدد تمسكها بمسار الجزائر

منسقية الحركات الأزوادية

بيان صحفي

في إطار التحضير للمرحلة المقبلة من المفاوضات، وصل وفد من منسقية الحركات الأزوادية بقيادة السيد بلال أغ الشريف إلى الجزائر العاصمة يوم الاثنين 17 يناير 2015 حيث التقى بالسيد رمطان العمامره، وزير الشؤون الخارجية الجزائري.

وتباحث الجانبان خلال اللقاء مشروع اتفاق السلام المقترح من طرف فريق الوساطة، كما تناول اللقاء الحديث عن الوضع الأمني والقضايا الإنسانية في أزواد.

وأكد الوفد الأزوادي التزام المنسقية بمسار الجزائر، كما جدد ثقته في الوساطة الدولية التي تقودها الجزائر.

ويشكر الوفد فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية والشعبية تقديرا لجهوده الدؤوبة في البحث عن حل عادل ودائم للصراع، والشكر كذلك موصول للشعب والحكومة الجزائرية على الترحيب الحار الذي خصص للوفد الأزوادي.

 

 

اِقرأ المزيد...